الظفرة هي نمو ملتحمة العين على أنسجة القرنية، والتي تظهر عادة على شكل نسيج أحمر في الجزء الداخلي من العين.


ما الذي يسبب الظفرة؟


السبب الأكثر أهمية في الإصابة بالظفرة هو أشعة الشمس فوق البنفسجية. لذلك، فإن الطريقة الأكثر فعالية للوقاية منها هي استخدام النظارات الشمسية.


ما هي أعراض الظفرة؟


تغير الظفرة المظهر الطبيعي للعين. كما يمكن أن تسبب الظفرة أيضاً احمراراً مزمناً وتهيجاً في العين. تسبب الظفرة الأكبر حجماً اللابؤرية وتتقدم نحو مركز القرنية. في هذه الحالات، يعاني المريض من ضعف البصر.

في أية حالات يتم إجراء جراحة الظفرة؟

في هذه الحالات يوصى بالعلاج الجراحي للظفرة:
إذا كان المريض غير راض عن مظهر العين بسبب الظفرة
، إذا أصبح لون الظفرة أحمر أو متهيجاً بشكل متكرر
، إذا كان المريض يعاني من اللابؤرية
بسبب الظفرة.


كيف يتم إجراء جراحة الظفرة؟


على الرغم من أنه قد يُعتقد أن جراحة الظفرة بسيطة، إلا أنه من الجدير القول بالنسبة لجراحة الظفرة، أن اختيار التقنية الصحيحة والاهتمام بالتفاصيل يساهم بشكل كبير في نتيجة العملية. إذا لم يتم إجراء الجراحة بشكل جيد، فلن يحصل المريض على النتيجة المرجوة من الناحية الظاهرية، ويحتمل أن يصاب بالظفرة مجدداً أو بمضاعفات في الأشهر أو السنوات التالية للجراحة، لذلك في جراحة الظفرة يجب السعي لتحقيق هذه الأهداف.

  • التقليل من مضاعفات العملية
  • احصل على أفضل نتيجة من حيث المظهر
  • أدنى معدل لتكرار الظفرة

أفضل تقنية لجراحة الظفرة هي إزالة أنسجة الظفرة من القرنية والملتحمة وملء الفراغ بملتحمة سليمة من العين نفسها. للقيام بهذه التقنية، يجب قضاء وقت أطول أثناء العملية، لكن النتائج ستكون ممتازة وسوف يقل احتمال تكررها.